الأحياء الدقيقةالعلوم الحياتيةالعلوم العامةتجارب في علم الأحياء الدقيقة

انحلال المواد الغذائية بفعل الإنزيمات البكتيرية Catabolism of food by bacterial enzymes

تحلل المواد الغذائية بالإنزيمات البكتيرية

انحلال المواد الغذائية بفعل الإنزيمات البكتيرية Catabolism of food by bacterial enzymes

يعتمد النشاط الكيميائي الحيوي البكتيري على العديد من الإنزيمات التي تعمل كعوامل مساعدة في كثير من التفاعلات الأيضية المختلفة وقد تكون هذه الإنزيمات أصلية تتكون في الخلايا بصفة مستمرة داخل الخلية أو إنزيمات تطبيعية تتوفر تحت ظروف معينة خاصة عند توفر مادة التفاعل فتنتجها البكتيريا كإنزيمات خارجية تقوم بتحليل المادة الغذائية ثم تقوم الخلية بامتصاص المواد المتحللة للإستفادة منها , ومما هو جدير بالذكر أن بعض الإنزيمات تكون متوافرة في نوع من البكتيريا وغير متوافرة في نوع آخر.
وهذا يؤدي إلى اختلاف المواد الناتجة من التفاعلات الكيموحيوية للبكتيريا ومن خلال الدراسات التي تمت على الإنزيمات البكتيرية أدت إلى فهم كثير من الحقائق الكيموحيوية والوراثية وإمكانية استغلال الكائنات الحية الدقيقة في إنتاج بعض المواد المهمة , واستخدام هذه الخصائص في عمليات التصنيف والتقسيم والتعرف على أنواع البكتيريا المختلفة .
وتقوم البكتيريا على إنتاج بعض الإنزيمات التي تعمل على تحلل المواد المعقدة مثل النشا والسليولوز والجيلاتين والدهون وغيرها إلى مواد بسيطة يتمكن الكائن الحي الدقيق من امتصاصها والإستفادة منها .

أولاً: تحلل الكربوهيدرات :
تستخدم الميكروبات العديد من المواد الكربوهيدراتية كمصادر رئيسية للحصول على الطاقة مثل السكريات المعقدة Polysaccharides( النشا والسليلوز والجلايكوجين ) والسكريات الثنائية Disaccharides ( المالتوز و السكروز واللاكتوز وغيرها ) والسكريات الأحادية Monosaccharides ( الجلوكوز و الفركتوز والجلاكتوز ).

أولا:تحلل النشا Hydrolysis of starch :

النشا عبارة عن مركب كربوهيدراتي معقد Polysaccharides وهو غالباً مكون من مركب الأميلوز ومركب الأميلوبكتين اللذان يتكونان من عدد كبير من جزيئات الجلوكوز ويمكن الكشف عن النشا بتفاعله مع اليود حيث يعطي لوناً أزرقاً وإذا تحلل لايعطي هذه الخاصية . وتقوم بعض أنواع البكتيريا على إفراز إنزيم الأمليز Amylase – بنوعيه ألفا وبيتا – اللذين يقومان بتكسير جزيئات النشا إلى وحدات أصغر تسمى المالتوز وتفرز إنزيم المالتيز الذي يحول المركب الأخير إلى جلوكوز وبعضها غير قادر على ذلك . وتستخدم هذه الخاصية في تعريف بعض أنواع البكتيريا .

خطوات العمل :
1- أسل بيئة آجار مغذي محتوية على النشا 2% ثم صبها في ثلاثة أطباق بتري واتركها تتصلب .
2- لقح عن طريق التخطيط البسيط ( عمل خطين متوازيين ) سطح الآجار في طبقين بنوعين مختلفين من البكتيريا E.coli و Bacillus subtilis واترك الثالث بدون تلقيح .
3- ضع المزارع بالحضان عند 37 ْم لمدة 48 ساعة .
4- أغمر سطح الآجار في الأطباق بكمية كافية من محلول اليود ( محلول لوجول ) ولاحظ وجود مناطق عديمة اللون حول مستعمرات البكتيريا دلالة على تحلل النشا بواسطة البكتيريا ووجود اللون الأزرق حول المستعمرة يدل على عدم تحلل النشا .

ثانياً: تحلل السيليولوز Hydrolysis of cellulose :

السيليولوز هو مادة كربوهيدراتية معقدة من عديدات التسكر تتكون من سلاسل طويلة من الجلوكوز ذو وزن جزيئي كبير جداً ويمكن لبعض أنواع البكتيريا أن تحلل السيليلوز انزيمياً تحت ظروف هوائية أو غير هوائية إلى الجلوكوز وهذه من الفوائد الكبيرة للبكتيريا بحيث تحلل الفضلات النباتية التي تحتوي في تراكيبها على السيليولوز وتمنع تراكمها على سطح الأرض غير أن هناك بعض المشاكل التي تنتج من هذه البكتيريا خاصة في المصانع التي تستخدم المنتوجات أو تنتج المواد المحتوية على السيليولوز .

أولا : التحلل الهوائي للسيليولوز :

خطوات العمل :
1- حضر ثلاث أنابيب محتوية على 5 مل من بيئة دابوس Dubos medium .
2- أضف إليها 0.1 جم سماد عضوي بلدي لكل أنبوبة ثم اغمر بها شريط من ورق ترشيح نظيف بعمق البيئة على أن يبرز منها ما يقرب من 2 سم .
3- عقم أنبوبة واحدة من الثلاث أنابيب بالأوتوكليف واترك الأخريين بدون تعقيم .
4- احفظ الأنابيب الثلاث بالحضان على درجة 30 ْم لمدة أسبوع إلى أسبوعين .
5- لاحظ حدوث النمو ودرجة تآكل ورقة الترشيح عند سطح البيئة .
6- حضر غشاء من كل أنبوبة واصبغه بصبغة جرام وآخر بالنجروسين للتعرف على شكل البكتيريا المحللة للسيليولوز هوائياً .

ثانيا : التحلل غير الهوائي للسيليولوز :

خطوات العمل :
1- حضر ثلاث أنابيب محتوية على 5 مل من بيئة أومنياليسكي Omliansky .
2- أضف إلى كل أنبوبة 0.5 جم تربة أو 0.1 جم سماد عضوي بلدي ثم اغمر بها شريط من ورق الترشيح النظيف داخل البيئة .
3- غط سطح البيئة بمزيج من فاسبار بعد إسالته وذلك لجعل الظروف غير هوائية أو استخدام زيت البارافين بوضع 2 مل منه على سطح البيئة .
4- عقم أحد الأنابيب الثلاثة في الأوتوكليف واترك الأخريين بدون تعقيم .
5- حضن الأنابيب عند 30 ْم لمدة أسبوع إلى أسبوعين .
6- لاحظ حدوث نمو وتحلل ورقة الترشيح في الأنابيب غير المعقمة .

ثانياً: تحلل البروتينات والأحماض الأمينية Proteins and amino acids hydrolysis:
تتمكن الكثير من أنواع البكتيريا تحليل العديد من أنواع البروتينات وتستخدم الببتيدات والأحماض الأمينية الناتجة من التحلل في تمثيل بروتينات الخلية أو لاستخدامها كمصادر للطاقة , وتختلف البكتيريا من نوع لاخر في قدرتها على تحليل البروتينات Proteolytic وأنواع البروتينات التي يمكن تحليلها وتعد هذه الميزة من الصفات التصنيفية لبعض أنواع البكتيريا .
أولاًً : تحلل الكازيين بأنزيمات البكتيريا Hydrolysis of Casein :

الكازيين عبارة عن بروتينات مفسفرة Phosphoprotein وهو المكون الرئيسي للبن الذي يعطيه اللون الأبيض ويمكن لكثير من الكائنات الدقيقة القيام بتحليله وتحويله إلى مواد ذائبة لامتلاكها الإنزيمات القادرة على تحليله مثل إنزيم الكازييزCasease وتعرف هذه العملية بالببتنة Peptonization .
ويمكن الكشف عن الإنزيم باستخدام HCL 10% الذي يعطي منطقة رائقة حول النمو دلالة على تحلل الكازيين .
خطوات العمل :

1- أسل ثلاثة أنابيب من بيئة الآجار المغذي ( يمكن استخدام بيئة آجار اللبن الخض Skim milk agar ) ثم اتركها لتبرد إلى 45 ْم .
2- ضع 1 مل من لبن معقم في ثلاثة أطباق بتري .
3- صب في كل طبق أنبوبة من البيئة المسالة ثم حرك الطبق دائرياً لخلط اللبن بالبيئة جيداً , ثم اترك الأطباق لتتصلب .
4- لقح سطح الآجار بطريقة التخطيط البسيط لأحد الأطباق بمزرعة حديثة من بكتيريا E.coli والآخر بمزرعة حديثة من بكتيريا Bacillus subtilis والثالث ببكتيريا Streptococcus lactis .
5- حضن الأطباق عند 30 ْم لمدة 24 – 48 ساعة ثم أضف محلول HCL 10 % ثم افحصها باحثاً عن مناطق رائقة حول النمو البكتيري لتدل على تحلل الكازيين أما المناطق التي لم يحدث فيها تحلل للكازيين تظهر بيضاء قاتمة .

ثانياً: تحلل الجيلاتين Hydrolysis of gelatin :

الجيلاتين عبارة عن مادة بروتينية يتم الحصول عليها من تحلل الكولاجين Collagen والذي يمكن للبكتيريا تحليله بفعل إنزيم الجيلاتينيز Gelatinase مما يؤدي إلى تحلله وتحويل الأحماض الأمينية المكونة له إلى مواد ذائبة في الماء مما يؤدي لإسالته وعدم تصلبه حتى بعد وضعه في حمام ثلجي . ويلاحظ أن هذا الإنزيم لا ينتج بوجود الكربوهيدرات في البيئة . ولذلك لابد من استعمال بيئات خالية من السكريات . ويعتبر اختبار إسالة الجيلاتين Gelatin liquifaction من الإختبارات الهامة في عمليات التقسيم .

الطريقة الأولى :

خطوات العمل :
1- لقح أنبوبة جيلاتين مغذي عميق ( مرق مغذي + 15% جيلاتين ) عن طريق الوخز بمزرعة حديثة بعمر 24 ساعة من بكتيريا E.coli ولقح أنبوبة أخرى ببكتيريا Bacillus subtilis بعمر 48 ساعة وأنبوب ثالث نقوم بالوخز بإبرة معقمة للمقارنة.
2- صب بيئة آجار مغذي مضافاً إليها جيلاتين بنسبة1% في طبقي بتري واتركهما يتصلبا ثم لقحهما بنفس النوعين السابقين بطريقة التخطيط البسيط .
3- حضن الأطباق والأنابيب عند 20 ْْم لمدة 96 ساعة .
4- أخرج الأنابيب وافحص درجة الإسالة . واغمر الأطباق بمحلول 5% من كبريتات الأمونيوم أو محلول 15% من كلوريد الزئبق المحمض واتركه لبضعة دقائق ثم تخلص من المحلول الزائد . ففي حال تحلل الجيلاتين تظهر طبقة رائقة حول خطوط النمو البكتيري في حين يتكون راسب أبيض هو عبارة عن الجيلاتين المترسب بعيداً عن النمو في حالة عدم قدرة البكتيريا على تحلل الجيلاتين . أما الأنابيب فتفحص للتعرف على مدى الإسالة للجيلاتين في الأنبوب ومقارنتها بالشكل التالي .

الطريقة الثانية :
خطوات العمل :
1- لقح أربع أنابيب جيلاتين مغذي ببكتيريا E.coli , Bacillus subtilis , Streptococcus faecalis Proteus vulgaris ,بطريقة الوخز .
2- حضن عند 37 ْم وافحص الأنابيب كل يومين لمدة سبعة أيام أو حتى ظهور نتيجة إيجابية
واترك أنبوبة بدون تلقيح للمقارنة .
3-لاختبار تحلل الجيلاتين تبرد الأنابيب ويلاحظ أن أنبوبة المقارنة والأنابيب التي لم يحدث بها تحلل للجيلاتين سوف تتصلب بالتبريد أما الجيلاتين الذي تحلل فلا يتصلب.

تحلل الأحماض الأمينية :
الأحماض الأمينية هي الناتج النهائي لتحلل البروتينات وبعض هذه الأحماض يمكن لبعض أنواع من البكتيريا تحليلها إلى مركبات أقل تعقيداً مثل الأمونيا والإندول والتي تكون لها خصائص معينة مثل الرائحة أو اللون يمكن التعرف عليها من خواصها المعينة .
ومما هو معروف أن الأحماض الأمينية تستخدم كمكونات أساسية في بناء بروتين الخلية إلا أنها قد تستخدم لإنتاج الطاقة في بعض أنواع من البكتيريا , ومن الملاحظ عملياً أن مجموعة البكتيريا المعوي Enterobacteriaceae تظهر تشابهاً في كثير من الصفات الفسيولوجية والتي تعد من المشكلات الكبرى في التمييز بين أنواعها .
ويستخدم العديد من التفاعلات التي تتضمن تحلل الأحماض الأمينية في تقسيم هذه العائلة والتمييز بين أنواعها .

أولاً : إزالة مجموعة الكربوكسيل من الأحماض الأمينية Amino acid decarboxylase

نزع مجاميع الكربوكسيل من الحمض الأميني بفعل الإنزيمات تؤدي لتكون الأمين وثاني أكسيد الكربون والذي يعطي تأثيراً قاعدياً يؤدي لرفع الرقم الهيدروجيني والذي يمكن الكشف عنه للإستدلال على نزع مجموعة الكربوكسيل .

الطريقة الأولى :
خطوات العمل :
1- ضع في أنبوبة اختبار ما يلي : نقطتين من محلول 1 % من الحمض الأميني ليوسين ونقطتين من محلول منظم فوسفاتي 0.0125 جزيئي ph5 ونقطتين من محلول بروموكريزول أرجواني ونقطتين من معلق كثيف من خلايا بكتيرية بعمر 48 ساعة .
2- حضن هذا المخلوط لمدة 2-6 ساعات عند 28 ْم إذا حدث تغير في لون الدليل من اللون الأصفر إلى اللون القرمزي نتيجة تحول الوسط إلى التأثير القاعدي يدل ذلك على نشاط انزيم decarboxylase .

الطريقة الثانية :
خطوات العمل :
1. جهز أنبوبتين محتويتين على بيئة مرق الليسين ديكربوكسيليز lysine decarboxylas broth وأنبوبتي بيئة مرق أورنيثين ديكربوكسيليز ornithine decarboxylase broth وأنبوبتي مرق ديكربوكسيليز أساس decarboxylase base broth .
2. لقح أنبوبة من كل بيئة بـ Proteus vulgaris أو بالبكتيريا Enterobacter aerogenes واترك الأنبوبة الأخرى دون تلقيح للمقارنة ثم غط سطح الأنابيب بطبقة من الفاسبار أوالآجار .
3. حضن عند 37 ْم لمدة 48 ساعة .
4. نقوم بفحص الأنابيب للتأكد من تكون الغاز والتغير في الرقم الهيدروجيني .
نلاحظ أن الأنابيب التي تم تكون الأمين فيها نتيجة نزع مجموعة الكربوكسيل قد تكون فيها غاز هو ثاني أكسيد الكربون وكذلك تغير لون دليل بروم كريزول بيربل الموجود في البيئة من اللون الأصفر إلى اللون القرمزي دلالة على تحول الوسط إلى القاعدية بفعل تكون مجموعة الأمين . أما الأنابيب التي تركت بدون تلقيح فنجد أن اللون بقي أصفراً ولم يتكون الغاز فيها .

نزع مجاميع الأمين Deamination :
إزالة الأمين من الفينايل ألانين Phenylalanine deaminase :

يمكن نزع مجموعة الأمين إنزيمياً منتجاً الأمونيا NH4 وحامض كيتوني ويمكن تمثيل ذلك بنزع مجاميع الأمين من الحمض الأميني فينيل ألانين الذي يكون حمض الفينيل بيروفيك الذي بدوره يكون مركباً معقداً ملوناً مع أيونات الحديديك .

الطريقة الأولى :

خطوات العمل :
1- ضع في أنبوبة اختبار ما يلي نقطتين من محلول 0.03 جزيئي فينيل ألانين ونقطتين من 0.025 جزيئي محلول فوسفاتي منظم 6.8 ph ونقطتين من معلق كثيف من الخلايا المراد اختبارها بعمر 48 ساعة .
2- حضن هذا الخليط لمدة ساعتين عند 28 ْم ثم أضف نقطتين من محلول 0.5 جزيئي كلوريد حديديك .
3- بعد التحضين افحص الأنابيب ولاحظ ظهور لون أخضر دليلاً على إنتاج حمض فينيل بيوروفيك Phenylpuruvic من الفينيل ألانين نتيجة لإزالة مجموعة الأمين بواسطة إنزيم فينايل ألانين دايمينيز .

الطريقة الثانية :

خطوات العمل :
1- لقح أنبوبة آجار الفينيل ألانين بمزرعة Proteus vulgaris وأنبوبة أخرى بمزرعة Enterobacter aerogenes .
2- حضن عند 37 ْم لمدة أسبوع .
3- بعد التحضين اختبر الأنابيب لتكون حامض الفينيل بيروفيك بوضع 4 – 5 نقاط من محلول 10 % كلوريد الحديديك FECL3 على سطح الآجار المائل الذي يظهر لون أخضر في حال تكون حمض الفينيل بيروفيك .

إنتاج كبريتيد الهيدروجين Hydrogen sulfide production :

بعض الأحماض الأمينية تحتوي على ذرات الكبريت في جزيئاتها مثل السيستين والسستايين وعند تحللها ينطلق غاز كبريتيد الهيدروجين H2S ذو الرائحة الكريهة بحيث يمكن الكشف عنه بطرق كيميائية بسيطة من تفاعل الكبريتيد مع المعادن الموجودة في البيئة مثل الرصاص والحديد مكونة الرائحة المميزة وكذلك ظهور لون أسود بسبب التفاعل بين كلوريد الحديدوز والماء الذي يظهر حول منطقة النمو .
فبعض البكتيريا لها القدرة على إفراز إنزيم دي سلفاهيدريز desulfahydrase الذي يقوم بنزع الكبريت من المركبات العضوية مثل السيستين والغير عضوية مثل الثيوكبريتات فينتج كبريتيد الهيدروجين الذي يتفاعل مع مركب الحديد الموجود في البيئة مكوناً راسباً أسوداً من كبريتيد الحديد .
خطوات العمل :
1- حضر مزرعة حديثة النمو بعمر 24 ساعة من بكتيريا E.coli و Proteus vulgaris .
2- حضر أنابيب عميقة من بيئة آجار كليجلر Kligler المحتوية على كبريتات الحديدوز أو بيئة SIM ( Sulfide – indole – motility medium Hydrogen ) أو بيئة ( Gelatin – NaCl – peptone – Meatextract )و تستخدم هذه البيئات للكشف عن الكبريتيد وتكون الأندول والحركة للبكتيريا .
3- لقح بطريقة الوخز أنبوبة من البيئة بكل من المزارع البكتيرية E.coli , Proteus vulgaris واحتفظ بأنبوبة ثالثة بدون تلقيح للمقارنة .
4- حضن الأنابيب عند 37 ْم لمدة 48 ساعة .
5- افحص الأنابيب مع ملاحظة وجود لون أسود عبارة عن كبريتيد الحديديك على طول خط النمو دلالة على تكون كبريتيد الهيدروجين . ولاحظ تغير لون الدليل Phenol red الموجود في البيئة من اللون الأصفر إلى الأحمر نتيجة تكون الإندول عند استخدام الوسط الثاني . ولاحظ الحركة من خلال انتشار النمو بعيداً عن خط الوخز .
6- كما لاحظ أنه في حال استعمال الوسط الغذائي الأخير لابد من إضافة قطرات من محلول 10 % كلوريد الحديد فإذا تكون لون أخضر دل على أن الإختبار موجب .

تحلل التربتوفان و إنتاج الإندولIndol production
Tryptophane hydrolysis .
الإندول مركب يحتوي على النيتروجين والذي يتكون من تحلل مركب التربتوفان Tryptophane بفعل أنواع من البكتيريا لها القدرة على إفراز إنزيم التربتوفانيز Tryptophanase الذي يقوم بتحليل مركب التربتوفان إلى إندول وأمونيا وحمض البيروفيك وبالكشف عن الإندول باستخدام دليل كوفاك يعطي صبغة الإندول الحمراء . ويستخدم هذا الإختبار في تصنيف البكتيريا .
ومما هو جدير بالذكر أن مركب التربتوفان لايستخدم نقياً في هذا الإختبار ويستخدم بدلاً عنه مركب التربتون Tryptone الذي يحتوي على نسبة جيدة من التربتوفان .

خطوات العمل:
1- حضر أنابيب من المرق المغذي أو بيئة مرق التربتون مع ملاحظة عدم وجود الجلوكوز في الوسط الغذائي .
2- لقح الأنابيب بأنواع مختلفة من البكتيريا Enterobacter aerogenes E.coli , Bacillus subtilis.
3- حضن الأنابيب عند 35 ْم لمدة 24 ساعة .
4- أضف قطرات من دليل P.dimethylamino benzaldehyde ( دليل كوفاك Kovac`s reagent ) ) .
5- اخلط المكونات جيداً بإدارة الأنبوبة بين يديك ثم لاحظ انفصال طبقة كحولية أعلى المخلوط وتحولها إلى اللون الأحمر دلالة على وجود مركب الإندول .

خامسا : إنتاج الأمونيا :
تتكون الأمونيا في مزارع البكتيريا نتيجة لعملية إزالة مجاميع الأمين من الأحماض الأمينية الموجودة في البيئة أو الناتجة من تحلل البروتينات . ولابد للبكتيريا قبل استخدامها للحمض الأميني أن تقوم بنزع مجموعة الأمين من الحمض الأميني بشرط عدم وجود الكربوهيدرات في البيئة . ويمكن لبعض البكتيريا الموجودة في التربة أن تنتج الأمونيا نتيجة تحليلها لليوريا بفعل إنزيم اليورييز .

خطوات العمل :
1- حضر مزارع حديثة بعمر 24 ساعة من كل من E.coli , Micrococcus ureae , Bacillus subtilis .
2- حضر أربعة أنابيب من بيئة المرق المغذي وأربعة أنابيب أخرى من بيئة مرق اليوريا المعقمة بالترشيح .
3- لقح أنبوبة من كل بيئة بالمزارع السابقة واترك الأنبوبة الرابعة من كل بيئة بدون تلقيح للمقارنة .
4- حضن الأنابيب عند 37 ْم لمدة 48 ساعة .
5- اختبر وجود الأمونيا في كل أنبوبة باستعمال محلول نسلر وذلك بخلط كمية من المزرعة بعد نموها لمدة 48 ساعة بكمية من محلول نسلر ولاحظ تكون لون أصفر أو راسب بني حسب كمية الأمونيا المتكونة .

سادسا : تحلل الأرجنين Arginine hydrolysis :
بعض البكتيريا لها القدرة على تحليل الحمض الأميني الأرجنين منتجة الأمونيا ويمكن الكشف عنها باستخدام محلول نسلر .

خطوات العمل :
1- تلقح بيئة مرق الأرجنين الموجودة في أنابيب وتحضن المزارع عند 33 ْم لمدة 24-48 ساعة .
2- أضف قطرات من محلول نسلر ولاحظ ظهور لون بني يدل على تحلل الأرجنين .

سابعا : تحلل اليوريا Urea hydrolysis :
من الإختبارات التعريفية المهمة للبكتيريا المعوية وخاصة Proteus التي تفرز إنزيم اليورييز المحلل لليوريا إلى أمونيا وثاني أكسيد الكربون .

خطوات العمل :
1- لقح أنبوبتين من بيئة مرق اليوريا المعقم بالترشيح ( بيئة كريستينسن Christensen media ) ببكتيريا E.coli , Proteus
2- حضن الأنبوبتين عند 30 ْم لمدة 48 ساعة .
3- لاحظ تغير لون البيئة المحتوية على الدليل phenyle red من اللون البرتقالي إلى اللون الأحمر الوردي بسبب انطلاق الأمونيا المتكونة من تحلل اليوريا عند كون النتيجة موجبة .

تحلل الدهون Hydrolysis of lipids :

يمكن لأنواع من البكتيريا أن تحلل الدهون إلى مكوناتها الأساسية وهي الجليسرول والأحماض الدهنية باستخدام إنزيم الليبيز Lipase والتي بدورها تؤكسد للحصول على الطاقة . ويمكن الكشف عن الأحماض الدهنية الناتجة عن التحلل بإضافة كبريتات النحاس والتي تكون مع الأحماض الدهنية مركب معقد ذو لون أخضر مزرق .
ومن الدهون التي يمكن للميكروبات تحليلها الجلسريدات الثلاثية Triglycerides والفوسفوليبيدات ( الدهون المفسفرة ) Phospholipids .
ويعتبر تحلل الدهون المفسفرة إحدى الطرق التشخيصية للتعرف على بعض أجناس الأنواع البكتيرية التالية Pseudomonas , Staphylococcus , Baciluus , Clostridium والمسببة لبعض الأمراض للإنسان والحيوان .

الطريقة الأولى :
خطوات العمل :
1- إعمل مستحلب دهني بطحن قليلاً من الصمغ العربي وخلطه جيداً مع زيت الذرة أو أي زيت متوفر ثم عقمه ( يمكن استخدام الآجار المغذي وخلط قليلاً من الزيت معه).
2- أسل 50مل من بيئة الآجار المغذي وأضف إليها 1 مل من المستحلب ورج البيئة جيداً ليختلط المستحلب بالبيئة .
3- صب البيئة في ثلاثة أطباق واتركها لتتصلب .
4- لقح الأطباق الثلاثة بأنواع مختلفة من مزارع البكتيريا الحديثة بعمر 24 ساعة بطريقة التخطيط البسيط لكل من بكتيريا E.coli , Bacillus subtilis , Pseudomonas marginata .
5- حضن الأطباق في الحضان مقلوبة عند 30 ْم لمدة 96 ساعة .
6- أغمر سطح الأطباق بكمية كافية بمحلول 20% من كبريتات النحاس واتركه لمدة 10 دقائق ثم تخلص من المحلول الزائد واترك الأطباق 3-5 دقائق ثم افحصها .
7- لاحظ ظهور لون أخضر على طول خط التلقيح في حالة تحلل الزيت ويفضل تعريض الأطباق لضوء صناعي أثناء الفحص .

الطريقة الثانية :
خطوات العمل :
1- جهز أربعة أطباق محتوية على بيئة آجار صفار البيض .
2- ضع لاقحة في وسط كل طبق من المزارع البكتيرية السائلة التالية :
Pseudomonas aeroginosa , E.coli , Bacillus cereus , Staphylococcus aureus .
3- حضن الأطباق عند 37 ْم لمدة 48 ساعة .
4- تأكد عند الفحص تكون راسب معتم عند منطقة نمو الخلايا دلالة على تحلل الدهون المفسفرة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

Flag Counter
إغلاق