التفسير وعلوم القرآنالدين الإسلامي

تفسير سورة الفاتحة للواحدي

{ بسم الله الرحمن الرحيم } أي : ابدؤوا أو افتتحوا بتسمية الله تيمنا وتبركا و { الله } : اسم تفرد الباري به سبحانه يجري في وصفه مجرى أسماء الأعلام لا يعرف له اشتقاق وقيل : معناه : ذو العبادة التي بها يقصد { الرحمن الرحيم } : صفتان لله تعالى معناهما : ذو الرحمة أي : الرحمة لازمة له وهي إرادة الخير ولا فرق بينهما مثل : ندمان ونديم

{ الحمد لله } هو الثناء لله والشكر له بانعامه { رب العالمين } : مالك المخلوقات كلها

قوله تعالى { الرحمن الرحيم }

{ مالك يوم الدين } مأخوذ من الملك والملك مأخوذ من الملك أي : قاضي يوم الجزاء والحساب لأنه متفرد في ذلك اليوم بالحكم

{ إياك نعبد } أي : نخصك ونقصدك بالعبادة وهي الطاعة مع الخضوع { وإياك نستعين } : ومنك نطلب المعونة

{ اهدنا الصراط المستقيم } أي : دلنا عليه واسلك بنا فيه وثبتنا عليه

{ صراط الذين أنعمت عليهم } بالهداية وهم قوم موسى وعيسى عليهما السلام قبل أن يغيروا نعم الله عز و جل وقيل : هم الذين ذكرهم الله عز و جل في قوله تعالى { فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم } الآية { غير المغضوب عليهم } أي : غير الذين غضبت عليهم وهم اليهود ومعنى الغضب من الله تعالى : إرادة العقوبة { ولا الضالين } أي : ولا الذين ضلوا وهم النصارى فكأن المسلمين سألوا الله تعالى أن يهديهم طريق الذين أنعم عليهم ولم يغضب عليهم كما غضب على اليهود ولم يضلوا عن الحق كما ضلت النصارى
الوسوم

مقالات ذات صلة

Flag Counter
إغلاق