الدين الإسلاميعلوم الحديث والسيرة

جنود جهنم – من هم؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
صنفان من أهل النار لم أرهما . قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس …رواه مسلم
والمراد بهم من يتولى ضرب الناس بغير حق من ظَلَمَة الشُّرَط أو من غيرهم ، سواء كان ذلك بأمر الدولة أو بغير أمر الدولة . قال النووي : ” فأما أصحاب السياط فهم غلمان والي . وقال السخاوي : ” وهم الآن أعوان الظلمة ويطلق غالبا على أقبح جماعة الوالي ، وربما توسع في إطلاقه على ظلمة الحكام “. والدليل على كون ظهورهم من أشراط الساعة روايةُ الإمام أحمد وفيها ” يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم أسياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه ” .
الإسلام سؤال وجواب
لم يكن هذان الصنفان موجودين في عهده صلى الله عليه وسلم ولا في عهد خلفائه، وإنما ظهرا عندما ابتعد الناس عن الدين وتفشى ظلم الحكام المستبدين، فاتخذوا الشرط والجنود والأعوان ليقهروا بهم الرعية.
قال النووي رحمه الله: في هذا الحديث ذم هذين الصنفين من الناس. وقد ذكر القرطبي رحمه الله تعالى هذا الحديث عند تفسير قوله تعالى في قصة عاد قوم هود وذكر بعض أوصافهم المذمومة التي نهاهم عنها نبيهم هود عليه السلام: وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ الشعراء: 130.قال: وهذه الأوصاف المذمومة قد كثرت في كثير من هذه الأمة فيبطشون بالناس بالسياط والعصي في غير حق شرعي، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ذلك يكون فقال صلى الله عليه وسلم: صنفان من أهل النار لم أرهما قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس… الحديث
والحاصل: أن معنى الفقرة التي أشار إليها السائل الكريم من الحديث هي في الشرطة وأعوان الظلمة الذين يعذبون الناس بالسياط وغيرها، وقد أصبح هذا معروفاً ومنتشراً في كثير من بلاد المسلمين، وهذا من معجزات الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم كما قال أهل العلم
الوسوم

مقالات ذات صلة

Flag Counter
إغلاق