الصحة العامةالطب والصحة

خطوات فعالة في علاج الادمان

اهلا وسهلا بكم قراؤنا الكرام اود ان اعرض عليكم مشكلة هامة يعاني منها الكثير وهي علاج الادمان

الكثير من الاسر المصرية تعاني من وجود مدمن داخل بيتهم ولكن في الحقيقة ليس فقط من يتأثر هو المدمن بل الاسرة بأكملها لذلك اعرض اليكم اهم

خطوات علاج الادمان وتتلخص في الاتي :

المرحلة الاولى في علاج الادمان :

وهى اقناع المدمن بأن لدية مشكلة يجب العلاج منها حيث ان الشخصيات تختلف في طريقة اقناعها في اتباع اولى خطوات العلاج

فعلى سبيل المثال الشخصية العنيدة يجب اقناعها بأن بالتحلي بالاراداة واتباع تعليمات المركز العلاجي او المصحة النفسية او المستشفى يمكن وبكل سهولة الشفاء من ادمان المخدرات

المرحلة الثانية :

وهي تعتبر من اهم مراحل علاج ادمان المخدرات وتسمى بفترة او اعراض الانسحاب

 

اعراض الانسحاب :

وهى المدة التى يتم فيها سحب المخدر من الدم وتكون هذة الفتره تعتبر من اصعب الفترات والتى تمر على المدمن ويحدث بها بعض الاعراض مثل

التشنجات والضيق والتعرق والميل الى الانتحار احيانا ولكن لا تقلق فهذة المدة سوف تعبر منها بسلام وتعود الى الصحة الطبيعية

لذا ارشح دائما لكم فى حالة وجود مدمن داخل اسرتك ان تقوم بمساعدته معنويا ونفسيا قبل علاجيا وذلك عن طريق تقديم الدعم النفسى له وبث روح الامل لدية ان مرض الادمان مثلة مثل اى مرض يمكن الشفاء منه ومن ثم اختيار مكان جيد ولدية اساليب احترافية فى علاج الادمان

خطوات علاج الادمان العلمية والعملية

أولا: التأهيل النفسي للمدمن تجاه العلاج وفى تلك المرحلة لابد أن نركز على طاقة الإرادة بداخله فالتحدي الأكبر هو أن تبعث هذا المارد الذي سجنته المخدرات داخل النفس إلى الوجود وعن الإرادة أتحدث ولا شك انه لا يجب أن تتردد الأسرة في طلب المشورة من أخصائي نفسي أو طبيب علاج ادمان في تلك المرحلة الهامة جدا في علاج المدمن.

ثانيا: إن المرحلة التالية لاستجلاب إرادة المدمن هي التعامل مع فترة الانسحاب من المخدر والتي قد تشتمل على بعض الأعراض التي تصيب المدمن مثل الأرق والتقيؤ والتعرق والهلوسة والتشنجات وارتفاع شديد في ضغط الدم وضربات قلب متسارعة وألام شديدة في العضلات وارتفاع في درجات الحرارة وما يجب أن ينتبه له المحيطين بالمدمن أن تلك الأعراض قد تدفع المدمن لمحاولة الانتحار. والآن ما هي خطوات علاج الادمان في مرحلة الانسحاب ..؟

1: الخفض التدريجي لجرعة المخدر.
2: الاستعانة بمواد مخدرة بديلة لها تأثير جانبي أقل تحت إشراف طبي كامل.
3: يفضل علاج أعراض الانسحاب قي مراكز علاج الادمان المتخصصة.

ثالثا: عمل كافة التحليلات الطبية اللازمة للمدمن حيث قد يكون معرضا للعديد من الأمراض وأهم تلك التحليلات الطبية نقص المناعة المكتسبة (الايدز) -التهاب الكبد الوبائي “ب” و “ج” -تحليل السل.

رابعا: فترة النقاهة والتي لا تقل أهمية إطلاقا عن كل فترات علاج الادمان حيث أن المدمن في تلك الفترة وبعدها بقليل قد يكون معرضا للانتكاسة والعودة مرة أخرى لتعاطي المخدرات ولتجنب ذلك يجب:

1: الابتعاد عن أصدقاء السوء وكل المظاهر التي تذكر المدمن بالمخدرات.
2: الاتصال الفوري بمراكز العلاج إذا تعاطى المدمن المخدر ولو لمرة واحدة.
3: الالتزام بالعقاقير التي وصفها الطبيب وخطة العلاج حتى نهايتها فقد يبدوا المريض أنه تعافى من المخدر ولكن لا يجب أن ننخدع بتلك الحالة بل نستمر حتى النهاية تجنباً لحدوث الانتكاس.

وبعد ذكر خطوات العلاج من الادمان علينا أن نذكر المشاكل التي قد تظهر بعد العلاج وتتطلب مساعدة طبية ومتخصصة فورية:

1: الرغبة في العودة للمخدرات مرة أخرى وقد تستمر تلك الرغبة لشهور بعد العلاج.
2: التأقلم مع الحياة الجديدة ومع طرق إشباع نفسي جديدة بعيدا عن المخدرات.
3: محاولة أصدقاء السوء ورفقاء المدمن سابقا في المخدر تعطيل مسيرته وإفقاده الثقة بالنفس للعودة مرة أخرى للإدمان.

علينا دائما أن نطبق مبدأ الوقاية خير من العلاج لتجنب الإدمان ودفع تكلفة باهظة من الوقت والعمر والمال للتخلص منه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق