التفسير وعلوم القرآنالدين الإسلامي

مَنْظُورُ الْفَوَاصِلُ الْقُرْءَانِيّةُ فِي الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ

منظور الفواصل القرآنية في القرآن الكريم

مَنْظُورُ الْفَوَاصِلُ
الْقُرْءَانِيّةُ فِي الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ

” ﴿ —– ﴾ “ فَاصِلُ إِسْمُ السّوَرِالْقُرْءَانِيّ ،
” ۝ “ فَاصِلُ إِشَارَةُ عَدَدُ الأَيَةُ الْقُرْءَانِيّةُ ،
” * “ فَاصِلُ الإِشَارَةُ الْقُرْءَانِيّةُ ،
” ۩ “ فَاصِلُ إِشَارَةُ الْسّجُودِ الْقُرْءَانِيّةُ ،…..

(( مّا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

بِأَنْ جَمَعَتْ (سَوّرَةْ ( مِنْ سِوَارْ مُفْرَدُ أَسَاوِرَ ))
مَشِيئَةُ اللهِ عَزّ وَجَلّ ، جَلّةْ قُدْرَتُهُ ، أَقْوَالَهُ الْقُرْءَانِيّةُ
فِي مَجْمُوعَةٍ وَاحِدَةٍ مُكَوّنَةً الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ ،

فَتَكَوّنَ مَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الأَوّلُ ،
الْمُنَزّلُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمّدٍ الْنَبِيّ الْصّادِقُ الْأََمِينُ الْعَظِيمُ الْخُلُقِ
الْأُمّيّ صَلَوَاتُ اللّهِ وَسَلَامَهُ
عَلَيكَ يَا سَيّدِي يَا مُحَمّدْ
وَعَلَى ءَالِكَ أَجْمَعِينَ

فَأَوْلَجَ اللهُ عَزّ وَجَلّ
فَاصِلُ إِشَارَةُ الْسّجُودِ الْقُرْءَانِيّةُ ” ۩ “
خِلَالَ أَقْوَالَهُ الْقُرْءَانِيّةُ الْمُكَوّنَةً الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ لِمَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الأَوّلُ ،
فَتَكَوّنَ مَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الثّانِي ، مَنْظُورَاً مُفَصّلَاً بِعَدَدِ
فَوَاصِلِ عَدَدُ إِشَارَاتُ السّجُودِ
” ۩ “ الْمُولَجَاتُ بِهِ

وَأَوْلَجَ اللهُ عَزّ وَجَلّ
فَاصِلُ الإِشَارَةُ الْقُرْءَانِيّةُ ” * “
خِلَالَ أَقْوَالَهُ الْقُرْءَانِيّةُ الْمُكَوّنَةً الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ
لِمَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الثّانِي ، وَيَتْلُو نِهَايَةُ مَجْمُوعَةُ
الأَقْوَالُ الْمُتَمّمَةُ لِفَاصِلِهِ

( الَذِي تَالِياً بِلُغَةِ
فَاصِلُ إِشَارَةُ عَدَدُ الأَيَةُ الْقُرْءَانِيّةُ
هُمْ بِضْعُ ءَايَاتٍ قُرْءَانِيّةٌ )

• وَمُسَمّى
مَجْمُوعَةُ الأَقْوَالُ الْمُتَمّمَةُ لِفَاصِلِهِ
” الرّبْعُ الْقُرْءَانِيّ “ ،

• وَمُسَمّى
أَرْبَعَتُهُمْ ( أَيْ أَرْبَعَةٌ مِنْ ” الرّبْعُ الْقُرْءَانِيّ الْوَاحِدُ “ )
الْحِزْبِ الْقُرْءَانِيّ ” الْوَاحِدُ “ ،

• وَمُسَمّى
ثَمَانِيّهُمْ ( أَيْ مَثَانُ أَرْبَعَتُهُمْ ( أَيْ ثَمَانِيَةٌ مِنْ ” الرّبْعُ الْقُرْءَانِيّ الْوَاحِدُ “ ))
الْجُزْءُ الْقُرْءَانِيّ ” الْوَاحِدُ “ ،

فَتَكَوّنَ مَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الثّالِثُ ،
مَنْظُورَاً مُفَصّلاً بِعَدَدِ فَوَاصِلِ الإِِشَارَاتُ الْقُرْءَانِيّةُ ” * “
الْمُولَجَاتُ بِهِ ،

وَيَُبَقّى
أَنّ ” الرّبْعُ الْقُرْءَانِيّ “
الثّالِثُ مِنَ الْحِزْبِ الْقُرْءَانِيّ السّتُونَ
يَنْتَهِي خِلَالَ ءَايَاتِ سُورَةُ الْعَادِيَاتِ ” تَرْتِيلُهَا السّورَةُ
الْمَائَةُ تَرْتِيلاً مِنْ بِدَايَةِ
الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ “ ،

فَبِذَلكَ :-

• عَدَدُ الْأَحَدُ
مِنْ مَثَانُ السّوَرُ الْقرْءَانِيةُ اللّاتِي تَتْلُو إِشارَتُهَا الْقُرْءَانِيّةُ
مُكَوّنٌ مِنْ سَبْعَةُ سُوَرٍ قُرْءَانِيّةٍ ،
• وَالسّورُةُ السّابِعَةُ
مِنْ سَابِعَةُ سُوَرُ أُولَاهُمَا مُكَوّنَةٌ
مِنْ سَبْعَةُ ءَايَاتٍ ،
• وَالسّورُةُ السّابِعَةُ
مِنْ سَابِعَةُ مَثْنَاهُمَا مُكَوّنَةٌ
مِنْ سِتّةُ ءَايَاتٍ

وَمُسَمّاهَا خَاتِمَةُ
~ الْـقُـرْءَ ا نُ الْـكَرِيـمُ ~ ،
” سُوْرَةُ النّاسِ “ ،

وَيُنْتَقَلُ مِنْهَا
وَبِهَا إِلَى فَاتِحَةُ ~ الْـقُـرْءَ ا نُ الْـكَرِيـمُ ~ ،
وَمُسَمّاهَا ” سُوْرَةُ الْفَاتِحَةْ “ ،

مِمّا يَتْرُكُ سُؤَالُ

………………………… س
” رمز سؤال “

مَا عِلَاقَةُ ذَاكَ بأَيَةِ؟

مِنْ بَعْدِ أَعُوذُ بالله مِنَ الشّيْطَانِ الرّجِيمِ
بِسْمِ الله الرّحْمَنِ الرّحِيمِ

وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ ( سُورَةُ الحِجْرِ)…..ءَايَةْ (87)

………………………………………….. ………………………… ج
” رمز جواب “ عِلْمُهُ عِنْدَ اللهِ •

وَأَوْلَجَ اللهُ عَزّ وَجَلّ
فَاصِلُ إِشَارَةُ عَدَدُ الأَيَةَ الْقُرْءَانِيّةُ ” ۝ “
خِلَالَ أَقْوَالَهُ الْقُرْءَانِيّةُ الْمُكَوّنَةً الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ
لِمَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الثّالِثُ ،

وَكُتِبَ عَدَدًا
بِدَاخِلِ فَاصِلُ إِشَارَةُ عَدَدُ الأَيَةُ الْقُرْءَانِيّةُ
تَرتِيْبُ ءَايَاتُ السّوَرَةُ الْقُرْءَانِيّةُ الْوَاحِدَةِ مِنْ سُوَرِ الْقُرْءَانِ الْكَريمِ ،
وَيَتْلُو نِهَايَةِ مَجْمُوعَةُ الأَقْوَالُ الْمُتَمّمَةُ لِلأَيَةِ الْوَاحِدَةِ
مِنْ ءَايَاتِ السّورَةِ الْواحِدَةُ فِي السّورَةِ الْوَاحِدَةِ
مِنْ سُوَرِ الْقُرْءَانِ الْكَريمِ ،

فَتَكَوّنَ مَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الرّابِعُ ،
مَنْظُورَاً مُفَصّلاً بِعَدَدِ فَوَاصِلِ إِشَارَةُ عَدَدُ الأَيَاتِ الْقُرْءَانِيّةُ
الْمُولَجَاتُ بِهِ ،

وَالْحَمْدُ لله فِي الأُوْلَى وَالأَخِرَةْ

وجَمَعَتْ (سَوّرَةْ ( مِنْ سِوَارْ مُفْرَدُ أَسَاوِرَ ))
مَشِيْئةُ الله عَزّ وَجَلّ ، جَلّةْ قُدْرَتُهُ الأَقْوَالُ الأَوْلَى
مِنْ مَجْمُوعَةِ أَقْوَالُ الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ الْوَاحِدَةُ بِسُورَةٍ وَاحِدَةٍ
( سَوّرَةْ مَجْمُوعَةُ أَقْوَالُ الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ الْوَاحِدَةُ ) ،

مُكَوّنَةً
مَا قُرْءَانِيّاً يُسَمّى سُورَةً قُرْءَانِيّةً ،
وَعُدِّدَةْ بِالجَمْعْ وَوُحِّدَةْ بِالفَصْلْ ، مُكَوّنٌ بِسُوَرِِهِمُ الْقُرْءَانِيّةُ
~ الـقُـرْءَ ا نُ الْـكَرِيـمُ ~ ،

الْمُكَوّنًُ
مِنْ مَائَةً وَأَرْبَعَةَ عَشَرَ سُوْرَةً قُرْءَانِيّةً

مَا بَيْنَ

سُورَتُهُ الأُوْلَى
وَبِهَا وَالمُسَمّى فَاتِحَةُ
~ الْـقُـرْءَ ا نُ الْـكَرِيـمُ ~ ،
” سُوْرَةُ الْفَاتِحَةْ “ ،

وَمَا بَيْنَ

سُورَتُهُ الأَخِيرَةُ
وَبِهَا وَمُسَمّاهَا خَاتِمَةُ
~ الْـقُـرْءَ ا نُ الْـكَرِيـمُ ~ ،
” سُوْرَةُ النّاسِ “ ،

وَفُصّلَتْ سُوَرُهُ بالفَصْلِ لِلسّوْرَةِ الْوَاحِدَةِ ،
بإِشَارَةُ فَاصِلُ إِسْمُ السّوَرِ ” ﴿ —– ﴾ “ بِأَعْلَى بِدَايَةِ السّوْرَةُ الْوَاحِدَةُ ،
وتَسْبِقُ سَطْرَ

~ ” بِسْمِ اللهِ الرّحْمَنِ الرّحيمِ “ ~

( بَسْمَلَةُ السّوَرُ القُرْءَانِيّةُ ) الفَاتِحَةُ القُرْءَانِيّةُ لِلسّوَرِ القُرْءَانِيّةُ
فِي القُرْءَانِ الْكَرِيمِ الْمُكَوّنَُ ،

~ إلّا سُوْرَةُ الفَاتِحَةِ وَسُوْرَةُ التّوْبََةِ
( تَرْتِيلُهَا السّورَةُ الْتَاسِعَةُ تَرْتِيلاً مِنْ بِدَايَةِ الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ ) فَهُمَا
مِنْ دُوْنِ سَطْرُ ءَايَةَُ ” بِسْمِ اللهِ الرّحْمَنِ الرّحيمِ “
( بَسْمَلَةُ السّوَرُ القُرْءَانِيّةُ ) ~ ،

فَبَسْمَلَةُ
” بِسْمِ الله الرّحْمَنِ الرّحيمِ “
سُورَةُ الفَاتِحَةِ
~ هِيَ ءَايةُ سُورَةُ الفَاتِحَةِ الْأُوْلَى ~ ،

وَ بَسْمَلَةُ
” بِسْمِ الله الرّحْمَنِ الرّحيمِ “
سُوْرَةُ التّوْبََةِ ~ هِيَ مِنْ دُوْنِ بَسْمَلَةٍ ~ ،

~ إِلَا أَنّ الْقَوْلُ الأَوّلُ مِنْ ءَايةِ سُورَةِ التّوْبََةِ الْأُوْلَى يَبْدَأُ بِالْبَاءُ الْقُرْءانِيّةُ ~،

فَأَوْلَجَ اللهُ عَزّ وَجَلّ فَاصِلُ إِسْمُ السّوَرُ الْقُرْءَانِيّةُ
” ﴿ —– ﴾ “ بِسَطْرٍ قُرْءَانِيّ خِلَالَ
أَسْطُرِ أَقْوَالَهُ الْقُرْءَانِيّةُ الْمُكَوّنَةً الْقُرْءَانُ الْكَرِيمُ
لِمَنْظُورُهُ الْقُرْءَانِيّ الرّابِعُ ،

كَمَا وَكُتِبَ بِدَاخِلِ إِشَارَةُ فَاصِلُ إِسْمُ السّوَرِ ” ﴿ —– ﴾ “ إِسْمُ السّورَةِ ،

والّذِي يَدُلُ فِي مَكْنُونِهِ عَلَى موْضُوْعِ السّوْرَةِ ،

فَتَكَوّنَ مَنْظُورُهُ
الْقُرْءَانِيّ الْخَامِسُ ، مَنْظُورَاً مُفَصّلاً بِعَدَدِ فَوَاصِلِ
إِسْمُ السّوَر ِالْقُرْءَانِيَةُ الْمُولَجَاتُ بِهِ ،

الدرسات القرءانية : عصام أحمد خالد الكردي / أبو يونس
كلمات وطباعة : عصام أحمد خالد الكردي / أبو يونس

المراجع :

1- البسملة في القرءان الكريم
2- الإشارة القرءانية في القرءان الكريم
3 – من حقائق شواهد الأجزاء والأحزاب وأرباع الأحزاب في القرءان الكريم
منتديات التفوق ” الكرام “

دعاء كفارة المجلس
سُبْحَانَكَ اللهُمَّ وَبحَمْدِكَ, أشْهَدُ أنّ لا إلهَ إلّا أنْتَ, أسْتَغْفِرُكَ وَأتُوبُ
إليْكَ .

الصلاة على النبي
اللّهُمّ صَلّي عَلَى سَيّدِنَا مُحَمّدْ وَعَلَى ءَالِهِ أجْمَعِينْ .

الدراسات القرءانية : عصام أحمد خالد الكردي / أبو يونس .
.. كلمات وطباعة .. : عصام أحمد خالد الكردي / أبو يونس .

الوسوم

مقالات ذات صلة

Flag Counter
إغلاق