الدين الإسلاميثقافة وفقه إسلامي

10 حقائق لابد أن تعرفها عن مسجد أيا صوفيا – كنيسة أيا صوفيا

نبذة عن مسجد أياصوفيا

 

آيا صوفيا هو مسجد تاريخي مشهور في الجزء الأوروبي من مدينة إسطنبول في منطقة السلطان أحمد، وقد كانت عند نشوئها كاتدرائية أرثوذكسية سابقًا ثم اشتراها السلطان العثماني محمد الفاتح وحولها إلى مسجد ليجعله وقفاً والأراضي المحيطة به وما عليها من مبانٍ لصالح المسلمين في كافة أنحاء العالم الإسلامي، ومن ثم تم تحويله إلى متحف ديني عام 1935، وبالأمس في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان وافقت المحكمة الإدارية على قرار إعادة التحويل إلى مسجد مرة أخرى يوم الجمعة الموافق 10 يوليو 2020. 

والآن سنعرض أهم 10 حقائق عن مسجد أياصوفيا ( كنيسة أيا صوفيا )

 

موقع مسجد أياصوفيا

 1- الموقع: يعتبر مسجد أيا صوفيا صرح فني ومعماري فريد من نوعه، وهو موجود في تركيا في مدينة إسطنبول بمنطقة السلطان أحمد بالقرب من جامع السلطان أحمد.

 

تاريخ مسجد أياصوفيا

2- كان مسجد آيا صوفيا على مدار 916 عام كتدرائية ثم بقي على مدار 481 عام مسجداً للمسلمين، ومنذ عام 1935 أصبح متحفاً على يد أتاتورك عام 1934 وبقي كذلك حتى عاد إلى مسجد أيا صوفيا مرة أخرى في عهد الرئيس أردوغان في 10 يوليو 2020.

3- تعد كنيسة أيا صوفيا ( مسجد أياصوفيا حالياً ) من أهم التحف المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط. ولقد بنيت كنيسة آيا صوفيا على أنقاض كنيسة قديمة أقامها الإمبراطور قسطنطين العظيم وانتهت في عام 360م في عهد الإمبراطور قسطنطينوس الثاني وسمي في البداية ميغالي أكليسيا أي الكنيسة الكبيرة. ثم سمي بعد القرن الخامس هاغيا صوفيا أي (مكان الحكمة المقدسة)، وهذا ما تعنيه تسمية آيا صوفيا.

4- يعتبر مسجد أيا صوفيا بناءاً ذو مخطط كتدرائي قديم ذو السقف الخشبي ويقال أن مبنى كنيسة آيا صوفيا الأول احترق في إحدى حركات التمرد ولم يبقى منه شيئاً، فقام الإمبراطور تيودوروس الثاني ببنائها ثانيةً وفتحه للعبادة عام 415م. أما مبنى آيا صوفيا الثاني أيضاً كان بناء مخطط كتدرائي وجدران حجرية وسقف خشبي، وقد تم اكتشاف بعض بقايا هذا البناء في الحفريات التي قام بها البروفيسور أ.م.سنايدر عام 1936 حيث عثر على بقايا درج المدخل وأحجار الواجهة والأعمدة وتيجان الأعمدة وقواعد الأعمدة والتزيينات والأفاريز وهي موجودة اليوم في حديقة آيا صوفيا وأسفل المدخل. ولم يكن قدر قلعة آيا صوفيا الثاني بأفضل من سابقه إذ أنه احترق تماماً أثناء حركة التمرد الذي اشتعلت شرارته الأولى في آيا صوفيا عام 532م.

5- يبلغ طول المبنى الرئيسي 82 مترا، وعرضه 73 مترا، وارتفاعها 55 مترا، ويُدخل إليه من تسعة أبواب. وقد غُطي سطحه بأحجار الفسيفساء، وزُينت الجدران -بعد تحويله إلى مسجد- بكتابات للخطاطين العثمانيين. كما أضيفت لها أربع مآذن أسطوانية الشكل على الطراز العثماني.

6- البناء الثالث لمسجد أياصوفيا: بعد الحريق الثاني الذي قضى على مبنى آيا صوفيا للمرة الثانية قرر الإمبراطور أيوستينيانوس الثاني أن يبني بناء أكبر وأعظم لآيا صوفيا فكلف أشهر معماريي العصر في ذلك الوقت وهم أيسيدروس الميليتوس وأنتيميوس الترالليسي ببنائه، والصرح القائم في يومنا هذا هو الصرح الذي بني في المرة الثالثة وقد استمر مدة بنائه خمس سنوات منذ 532 إلى 537م دون الانتهاء من الزخارف. وافتتح للعبادة عام 537م.

7- بعد حوالي عشر سنوات فقط من إقامة المبنى الثالث تصدع الجزء الشرقي من المبنى نتيجة حدوث هزة أرضية في إسطنبول وسقط جزء كبير من القبة الضخمة فأمر جستينيان بإعادة بنائها مرة أخرى بحيث أصبحت أكثر ارتفاعا من السابقة، وقام بتدعيم الأساسات التي ترسو عليها القبة وهذه هي القبة التي ما زالت قائمة حتى الآن، والتي استطاعت أن تصمد لكافة الأحداث منذ بنائها.

قبة مسجد أياصوفيا

8- نبذة عن بدء الصلاة في مسجد أيا صوفيا

استمر استخدام الكنيسة كمركز للدين المسيحي لفترة طويلة حتى دخول الدين الإسلامي عام 1453م للقسطنطينية وكان لا يوجد للمسلمين في المدينة مسجد جامع” ليصلوا فيه صلاة الجمعة التي تلت الفتح، فلم يسعف الوقت من تشييد جامع جديد في هذه المدة الزمنية الضئيلة، فأمر السلطان بتحويل “آيا صوفيا” إلى جامع، ثم بعد ذلك قام بشرائها بالمال وجعلها وقفاً للمسلمين ، وأمر كذلك بتغطية رسومات الموزائيك الموجودة بداخلها ولم يأمر بإزالتها، حفاظًا على مشاعر المسيحين، وما زالت الرسومات موجودة بداخلها إلى الآن.

9- كان الفتح على يد السلطان العثماني محمد الفاتح ابن السلطان مراد الثاني الذي أكمل حلم والده وقام بفتح القسطنطينية ( إسطنبول حاليا ) وأمر بأن يؤذن فيها عندما دخل مدينة القسطنطينية وقام السلطان محمد الفاتح بأداء أول صلاة فيها وهي ركعتين شكرا لله على هذا الفتح العظيم ثم أضاف لها المآذن الأربعة حولها، والتي تعتبر مآذن إسطوانية الشكل ذات قمة مخروطية والتي أضافت إلى هذا المكان وزادته رونقا وجمالا ولم تؤثر على عمارته البيزنطية وظلت أيا صوفيا مسجداً حتى بداية القرن العشرين حيث قام أتاتورك بتحويل المبنى إلى متحف كما أسلفنا سابقا.

10- قصة ومراحل اعادة كنيسة أو متحف أيا صوفيا إلى مسجد أياصوفي مرة أخرى مر بعدة مراحل كالتالي:

لا يزال كثير من الأتراك يتطلعون إلى اليوم الذي يرجع فيه متحف أيا صوفيا مجددا إلى مسجد للمسلمين. ففي يوم 27 مايو/أيار 2012 أدى آلافُ المسلمين الصلاة أمام مبناه احتجاجا على قانون حظر إقامة الشعائر الدينية فيه، وذلك بمناسبة الذكرى الـ559 لانتصار السلطان محمد الفاتح وفتحه القسطنطينية. وهتف المحتجون: “اكسروا السلاسل.. وافتحوا مسجد أيا صوفيا.. المسجد الأسير”.

وفي 2013 نشرت مجلة أكاديمية تركية بحثا للمؤرخ التركي يوسف هالاجوغلو واثنين من الباحثين قالوا فيه إنه لا يمكن استمرار جعل أيا صوفيا متحفا، لأن تحويلها إلى متحف تم بطريقة غير شرعية عبر تزوير توقيع أتاتورك على القرار المتعلق بالموضوع.

لكن رجب طيب أردوغان رد على هؤلاء المطالبين حين كان رئيسا للوزراء عام 2013 بأنه لن يفكر في تغيير وضع أيا صوفيا ما دام هناك صرح إسلامي عظيم آخر في إسطنبول شبه خاو من المصلين وهو مسجد السلطان أحمد الذي يرجع بناؤه إلى القرن الـ17م، لافتا إلى أن المدينة فيها أكثر من ثلاثة آلاف مسجد.

ومع توالي المطالب بإعادة أيا صوفيا مسجدا؛ سمحت حكومة حزب العدالة والتنمية بفتح مسجد في الجزء الخلفي من المبنى، وكلفت أجملَ مؤذني إسطنبول أصواتا برفع الأذان من مبنى يقع في ساحة “أيا صوفيا”، ليتردد الأذان عبر مكبرات الصوت في مآذنه.

في 31 مايو 2014م نظمت جمعية تسمى “شباب الأناضول” فعالية لصلاة الفجر في ساحة المسجد تحت شعار “أحضر سجادتك وتعال”، وذلك في إطار حملة داعية إلى إعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد. وكانت الجمعية قد ذكرت أنها قامت بجمع 15 مليون توقيع للمطالبة بإعادة المتحف إلى مسجد. إلا أن مستشار رئيس الوزراء قد صرح بأنه لا نيه لتغيير الوضع الحالي لأيا صوفيا.

ثم أصدرت رئاسة الشؤون الدينية التركية في يونيو/حزيران 2016 قرارا بتلاوة القرآن يوميا في أيا صوفيا خلال شهر رمضان المبارك لسنة 1437 هجرية، وأطلقت من داخله برنامجا دينيا خاصا بليلة القدر بعنوان “خير من ألف شهر”، رفع في نهايته المؤذن التركي الشيخ فاتح قوجا الأذان من نفس الموقع الذي رفع منه آخر مرة بأيا صوفيا قبل 85 عاما، وهي مدة تساوي تقريبا “ألف شهر”.

وفي العاشر من يوليو 2020 وافقت المحكمة الادارية العليا التركية على قرار تحويله إلى مسجد وبهذا ألغي قرار تحويله إلى متحف واصبح مسجد بشكل رسمى. وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مرسوم يقضي بفتح معلم آيا صوفيا التاريخي كمسجد.

 

هذه أهم المراحل الحديثة التي مر بها مطالبات اعادة متحف أيا صوفيا إلى مسجد أيا صوفيا مرة أخرى والحمد لله على عودته إلى أحضان المسلمين سائلين المولى عز وجل اعادة المسجد الأقصى إلى حاضرة المسلمين.

هذه أهم 10 حقائق عن مسجد أياصوفيا نرجو أن نكون قد وفقنا بطرحها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Flag Counter
إغلاق